منتديات القديس ابانوب
مرحبا بك فى منتديات القديس ابانوب و يجب عليك التسجيل او تسجيل الدخول


(`'•.¸ (`'•.¸ *¤* ¸.•'´) ¸.•'´)
♥️♥️ *** WELCOME *** ♥️♥️
(¸.•'´ (¸.•'´ *¤* `'•.¸) `'•.¸)

انة مملؤ عطفا..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

انة مملؤ عطفا..

مُساهمة من طرف ابانوب ابن المسيح في الثلاثاء يونيو 30, 2009 1:48 am

إنه مملوء عطفاً


يجب ألا يغرب عن بالنا أن الأوقات التي نعيش فيها
ليست الأوقات التي يبسط الرب فيها سلطان ملكه ،
ولكنها الأوقات التي فيها قد رُفع الستار عن قلب الرب
ورأينا حبه العميق ، ولمسنا عطفه وإشفاقه

إننا حين نجتاز في التجارب والآلام ،
تكون قلوبنا معرضة أن تتساءل "

لماذا لا يتداخل الرب بقوته
ولماذا لا ينتهر الألم فيتبدد
ولماذا لا يمد يده فينقذنا من التجارب سريعاً
ولماذا … ولماذا "


والجواب على هذه الأسئلة

هو أننا لسنا في وقت سلطان الرب وملكه ،
ولكننا في وقت حبه وعطفه .

إنه يقدر أن يبدد الآلام مهما زادت واشتدت ،
وأن ينقذ من التجربة مهما عظمت ، وأن يذلل كل صعوبة مهما قويت يستطيع أن يعمل هذا
وأكثر من هذا لخاصته الذين يحبهم ويهتم بهم .
ولكنه يسمح لهم أن يجتازوا ظروفاً صعبة ،
وبدلاً من أن ينقذهم بقدرته الإلهية ،
يعزيهم بحنانه العميق ويكشف لهم عن قلبه الممتلئ حباً وعطفاً ، ويشترك معهم في ضيقهم ،
ويشعرهم بقربه الكامل منهم ، وحينئذ تنحصر
قلوبهم في شخصه المبارك ويحسون
بأنهم مستندون حقاً على صدره ،
ولا ريب أن هذا يقودهم لأن ينظروا إلى التجربة كأنها الطريق الوحيد إلى قلب الرب ، والوسيلة التي بها يعرفون حنانه ،
ويلمسون محبته وعطفه ، ويحسون قربه ،
ويشعرون أنهم محمولون على ذراعيه الأبديتين .

هذا ما يعمله الرب في هذه الأوقات ،
ولكن سيأتي الوقت الذي فيه ينشر الرب سلطانه وملكه فيخرج من فمه سيف ماض لكي يضرب به الأمم
وهو سيرعاهم بعصا من حديد ( رؤيا 15:19).
أفلا ينبغي أن نفرح بهذا الحب
أو ليس عطف الرب كافياً لإشباع قلوبنا
وعواطفنا في وقت الشدة والألم

أن إرادتنا الخاصة وقلقنا يدفعاننا أن نطلب الهروب من الآلام ، والابتعاد عن الضيقات والصعوبات
ولكن جميع مجهوداتنا في هذا ستذهب هباء .
فكم يجب إذن أن نتعلم من الألم دروساً . وأن نأخذ منه لأنفسنا اختبارات روحية سامية ، تجعلنا نحلق
في جو عال من الشركة الروحية ، فيه نستطيع أن نختبر قرب الرب منا ، ووجوده معنا ، فنرى نور وجهه ،
ونلمس حنان قلبه . ونحس بذراعيه تسنداننا في أشد التجارب وقعاً على النفس وأكثرها إيلاماً لها ،
وحين نحصل على هذه الاختبارات نحتمل الآلام لا بقلق وتذمر ، ولكن بشكر وفرح ، متمتعين بمنظر الرب في
قربه منا وعطفه علينا .

هوذا طوبى لرجل يؤدبه الرب فلا ترفض تأديب القدير
لأنه هو يجرح ويعصب يسحق ويداه تشفيان في
ست شدائد ينجيك وفي سبع لا يمسك سوء
( أيوب 17:5-19 )
ها نحن نطوب الصابرين ، قد سمعتم بصبر أيوب ورأيتم عاقبة الرب . لأن الرب كثير الرحمة ورؤوف
( يعقوب 11:5 )

ورأى الله كل ما عمله


فإذا هو حسن جدا




( تكوين 31:1 )

_________________



avatar
ابانوب ابن المسيح
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 500
تاريخ الميلاد : 09/09/1993
العمر : 24
الكنيسة : القديسة دميانه بامبابة

http://abanobbob.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى