منتديات القديس ابانوب
مرحبا بك فى منتديات القديس ابانوب و يجب عليك التسجيل او تسجيل الدخول


(`'•.¸ (`'•.¸ *¤* ¸.•'´) ¸.•'´)
♥️♥️ *** WELCOME *** ♥️♥️
(¸.•'´ (¸.•'´ *¤* `'•.¸) `'•.¸)

تجارب أبليس للرب يسوع المسيح

اذهب الى الأسفل

تجارب أبليس للرب يسوع المسيح

مُساهمة من طرف بحبك يا أبانوب في الخميس سبتمبر 23, 2010 10:07 am

تجارب أبليس للرب يسوع المسيح


اخوتي و أحبائي:
في متي 4 : 1 نقرأ الآتي ( ثم أصعد يسوع إلى البرية من الروح ليجرب من إبليس 2 فبعد ما صام أربعين نهارا و ليلا جاع أخيرا 3 فتقدم إليه المجرب و قال له أن كنت ابن الله فقل أن تصير هذه الحجارة خبزا 4 فأجاب مكتوب ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله 5 ثم أخذه إبليس إلى المدينة المقدسة و أوقفه علي جناح الهيكل 6 وقال له أن كنت ابن الله فاطرح نفسك إلى اسفل لأنه مكتوب أنه يوصي ملائكته بك فعلي أياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك قال له يسوع مكتوب أيضا لا تجرب الرب إلهك 8 ثم أخذه إبليس إلى جبل عال جدا و أراه جميع ممالك العالم و مجدها و قال له أعطيك هذه جميعها أن خررت و سجدت لي 10 حينئذ قال له يسوع أذهب يا شيطان لأنه مكتوب للرب إلهك تسجد و إياه وحده تعبد 11 ثم تركه إبليس و إذا ملائكة قد جاءت فصارت تخدمه . )
أن تجارب إبليس للسيد المسيح معروفة جدا و كنا دائما ندرس كيف أن إبليس حاول أن يستغل الشهوات الإنسانية كالجوع و شهوة السلطة لكي يوقع يسوع في الخطية فقد حاول إيقاع آدم الثاني في الخطية تماما كما أوقع آدم الأول في الخطية و سبب له الموت و لكن سؤالي هو طالما كان إبليس يعلم أن يسوع المسيح هو ابن الله فكيف سمح لنفسه بتجربته طالما أن تجربته أكيد ستبوء بالفشل ؟؟؟
هل إبليس بمحاولة تجربة السيد المسيح كان يريد أن يوقعه في الخطية لكي ينفصل اللاهوت عنه فتفشل خطة الله لفداء البشرية ؟؟؟
avatar
بحبك يا أبانوب
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 211
تاريخ الميلاد : 10/10/1988
العمر : 30
الكنيسة : الكاتدرائية المرقسية بالعباسية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تجارب أبليس للرب يسوع المسيح

مُساهمة من طرف بحبك يا أبانوب في الخميس سبتمبر 23, 2010 10:07 am

إن إبليس لم يكن يعرف إن كان السيد المسيح هو إبن الله أم لا حينما بدأ يجربه، و لقد كان يستهل كل تجربة بكلمة "إن" دليل على تشككه من حقيقة السيد المسيح.
لقد كانت خطة الخلاص محكمة جداً بحيث لا يستطيع الشيطان أن يفسدها فبعد كل معجزة يصنعها السيد المسيح تظهر لاهوته، نراه فى موقف ضعيف يظهر ناسوته. لذلك فلقد تحير إبليس جداً مع السيد المسيح لأنه كان يعلم مثل البشر أن نسل المرأة يسحق رأس الحية. فكان يخشى فى كل لحظة أن يكون السيد المسيح هو نسل المرأة الذى أعلن الله عنه بعدما سقط آدم و حواء.
و القارئ المدقق للأناجيل يرى أنه بعد التجربة على الجبل يقول: ففارقه إلى حين. أى أن الشيطان عاد مرة أخرى ليحارب السيد المسيح و يجربه ليعرف كنهه إن كان إبن الله أم لا. و الشيطان ظل مجرباً للسيد المسيح حتى على لسان بطرس الرسول حينما أنبأهم السيد المسيح بصلبه فقال له بطرس: حاشاك يا رب. فانتهره السيد المسيح قائلاً: إذهب عنى يا شيطان. و أيضاً فوق عود الصليب كان الشيطان يصرخ على أفواه الفريسيين و الكتبة متحدياً السيد المسيح و مجرباً له قائلاً: إنت كنت ابن الله فانزل عن الصليب لنؤمن. و لكن هيهات! فالسيد المسيح
ما كان لينزل عن الصليب و يفسد خطة الخلاص، بل تمم مشيئة الآب إلى الموت. و حتى إن كان نزل عن الصليب ما كان آمن الكتبة و الفريسيين و إلا كانوا آمنوا بالمعجزات و التعاليم التى عملها و قالها السيد المسيح فى وسطهم.
تجربة إبليس لم يكن هدفها إسقاط السيد المسيح فى الخطية، إنما تستطيع القول إنها كانت "جس نبض" ليعرف حقيقة هذا الشخص المولود من عذراء بخلاف كل البشر، و الذى استطاع تحويل الماء إلى خمر (و هى معجزة خلق)، و حقيقة هذا الانسان الذى يشهد له يوحنا المعمدان.
أما محاولة فصل اللاهوت عن الناسوت فهذا غير وارد فى الحسبان إطلاقاً لأن الشيطان ما كان يعرف أنه يحارب إلهاً متجسداً. و حتى أن أعرف فاللاهوت ما كان ينفصل عن الناسوت لحظة واحدة ولا طرفة عين لأنه إتحاد بغير إمتزاج و لا إختلاط و لا تغيير و لا تحول كما نقول فى القداس الالهى. هو إتحاد كمثل إتحاد الحديد بالنار، لا يمكن الفصل بينهما.
avatar
بحبك يا أبانوب
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 211
تاريخ الميلاد : 10/10/1988
العمر : 30
الكنيسة : الكاتدرائية المرقسية بالعباسية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى